أخبار الوزارة
"التجارة" تعقد مؤتمراً صحفياً يكشف أبرز ملامح نظام الشركات الجديد
19 صفر 1437
عقدت وزارة التجارة والصناعة صباح أمس الاثنين مؤتمراً صحفياً لاستعراض ومناقشة أبرز ملامح النظام الجديد للشركات، وشهد المؤتمر المنعقد في مبنى المؤتمرات وتقنية المعلومات بالمقر الرئيسي للوزارة مناقشة مزايا النظام الجديد للشركات، واستعراض أبرز التفاصيل والتغيرات، وأثر النظام على القطاعات الاقتصادية والتجارية في المملكة، إضافة إلى أهم اللوائح التفصيلية للنظام الجديد ولائحة العقوبات والجزاءات، كما ناقش المشاركون دور النظام في دعم وتنمية القطاع الخاص، وإجراءات تأسيس الشركات، إلى جانب الحديث عن أهمية شركة الشخص الواحد ودور الشركاء ومجالس الإدارات والجمعيات العمومية .

حضر المؤتمر كل من وكيل الوزارة للأنظمة واللوائح الدكتور فهد أبو حيمد ، ووكيل الوزارة للتجارة الداخلية الدكتور طارق النعيم، والوكيل المساعد للأنظمة واللوائح المكلف بدر الهداب، ومدير الإدارة العامة للشركات وليد الرويشد وعدد من وسائل الإعلام .

وأكد وكيل الوزارة للأنظمة واللوائح الدكتور فهد أبو حيمد في كلمته خلال المؤتمر أهمية النظام الجديد في توفير الإطار القانوني المناسب لممارسات عادلة وسليمة لمبادئ حوكمة الشركات ،ومشيراً إلى أن الوزارة تهدف لتكريس مفاهيم العمل المؤسسي الذي يدعم نمو الكيانات الاقتصادية ويضمن استمراراها.

وأوضح أن النظام الجديد أجاز تأسيس شركة الشخص الواحد بهدف تشجيع العمل المؤسسي بما يحقق الاستدامة والنمو للشركات، مضيفاً أن النظام أولى عناية خاصة بالشركات العائلية إيماناً بالدور الذي تلعبه في القطاع التجاري والإسهام الذي تقدمه للاقتصاد الوطني.

واستعرض وكيل الوزارة للأنظمة واللوائح عناية النظام الجديد بمبادئ حوكمة الشركات لضمان معاملة عادلة لجميع الشركاء، وتعزيز حقوق المتعاملين مع الشركات وتوفير الحماية اللازمة لهم، لافتاً النظر إلى حظر الجمع بين منصب رئيس مجلس الإدارة وأي منصب تنفيذي بالشركة، وإقرار تشكيل لجنة للمراجعة تختص بالمراقبة على أعمال الشركة، وإلزامية اتباع طريقة التصويت التراكمي في انتخاب مجلس الإدارة.

من جانبه أكد الدكتور طارق النعيم وكيل الوزارة للتجارة الداخلية أن النظام الجديد يهدف لتسهيل الإجراءات وتخفيف الاشتراطات للشركات، موضحاً إجازة النظام الجديد أيضاً عقد الاجتماع الثاني للجمعية بعد ساعة من انتهاء المدة المحددة لانعقاد الاجتماع الأول، وفقاً للضوابط التي حددها النظام، توخياً للسرعة في أعمال الجمعيات وعدم تعطل سير أداء الشركة.

الجدير بالذكر أن نظام الشركات الجديد يعد أحد أبرز الأنظمة الاقتصادية التنموية التي تصدرها الدولة لتوفير بيئة نظامية حاضنة ومحفزة للمبادرة والاستثمار، بهدف تعزيز قيمة الشركات وتنمية نشاطها وإسهامها في خدمة الاقتصاد الوطني، كما يسهم النظام الجديد في خفض كلفة الإجراءات ويشجع المبادرة في النشاط التجاري، بما يعزز وضع المملكة الريادي وميزاتها التنافسية، ويشجع استثمارات رواد الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة.

وقرر النظام اختصاص وزارة التجارة والصناعة فيما يتعلق بجميع الشركات عدا شركات المساهمة المدرجة في السوق المالية السعودية، إذ يكون الإشراف عليها ومراقبتها من اختصاص هيئة السوق المالية.



إضافة تعليق
الاسم (إختياري)
البريد الإلكتروني (إختياري)
نص التعليق*
أدخل الرمز الظاهر على الصور*
CAPTCHA
Change the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

جميع الحقوق محفوظة وزارة التجارة و الاستثمار ©
افضل ابعاد للتصفح 768*1024 يدعم جميع المتصفحات والأجهزة الذكية