أخبار الوزارة
"الوزارة" تغلق مصنعاً في حائل يستخدم موادً فاسدةً لإنتاج الأغذية
12 ربيع الأول 1435

​تمكنت وزارة التجارة والصناعة بعد عمليات تحري مركزة، وتتبع لعمالة وافدة من ضبط مصنع في حائل يخزن مواد أولية منتهية الصلاحية لاستخدامها في تصنيع وإنتاج المواد الغذائية، إضافة إلى ضبط عمالة بداخله تعمل داخل ساحة كبيرة على إعادة تعبئة الأرز الهندي المستورد في أكياس دون عليها (تمن عراقي) ويتم ذلك بطريقة بدائية، وغير صحية تهدد سلامة المستهلكين، فيما أوقفت الوزارة نشاط المصنع المتورط وأغلقته، واستدعت المسئولين للتحقيق وتطبيق الإجراءات النظامية بحقهم.

 

كما رصد مفتشو الوزارة خلال وقوفهم ميدانياً على الموقع المخالف عدم التزام المصنع بأنظمة ومعايير الإنتاج المطلوبة، وارتكاب العاملين فيه لعدة مخالفات تمثلت في مخالفة شروط التعبئة والتخزين، مع وجود روائح كريهة مصدرها "موقع صرف صحي" ملاصق لصالة الإنتاج والتي قد تتسبب في تلوث المنتجات المصنعة نظراً لعدم وجود عزل لصالة الإنتاج عنها.
 
في حين اتضح أن المصنع لم يلتزم أيضاً بوضع ستائر هوائية على مداخل المصنع لمنع دخول الأتربة والحشرات، وهو ما يعرض المنتجات بداخله لأخطار جسيمة.
وعلى إثر ذلك، تم حجز 895 من أكياس الأرز المغشوشة زنة الواحد منها 10 كيلو جرام كانت معدة وجاهزة لتسويقها وبيعها للمستهلكين، ومصادرة أيضاً  المواد الفاسدة الأخرى. 
 
ويأتي ذلك في إطار الحملات التفتيشية المكثفة التي تنفذها الوزارة على المصانع والمستودعات والمحال التجارية في جميع مناطق المملكة، للتأكد من جودة المواد المخزنة، والمعروضة للبيع، وضمان عدم وجود مخالفات قد تضر بصحة وسلامة المستهلك.
 
وتؤكد وزارة التجارة والصناعة على مواصلتها جولاتها الرقابية على الأسواق والمستودعات الغذائية، والمحال التجارية، وجميع المنشآت، للتأكد من نظامية أعمالها، وعدم وجود ممارسات غش، وتحايل على المستهلكين، واستغلال الإقبال على الشراء في بيع وتسويق المنتجات الفاسدة والمنتهية الصلاحية.
 
كما تشدد على أنها لن تتهاون في إيقاع العقوبات النظامية على المخالفين والمتورطين في ممارسة الغش والتقليد، وكل ما يعرض صحة وسلامة المستهلكين للخطر.
 
وتدعوا الوزارة عموم المستهلكين إلى الإبلاغ عن شكاواهم وملاحظاتهم لمركز البلاغات في الوزارة على الرقم 8001241616 .
جميع الحقوق محفوظة وزارة التجارة و الاستثمار ©
افضل ابعاد للتصفح 768*1024 يدعم جميع المتصفحات والأجهزة الذكية