أخبار الوزارة
وزير التجارة والاستثمار ؛ انشاء رئاسة أمن الدولة يعزز الكفاءة الأمنية و يُحسن تنافسية المملكة عالمياً
28 شوال 1438
نوه معالي وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي بالأوامر الملكية التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله -، والتي نصت على عدد من القرارات والتنظيمات في مقدمتها نقل عدد من المسؤوليات والتخصصات من وزارة الداخلية، وإنشاء رئاسة خاصة بها تتمثل في رئاسة أمن الدولة. 

وأكد أن إنشاء رئاسة أمن الدولة وإيجاد جهاز مركزي متخصص للإشراف على المنظومة الأمنية المتكاملة سيكون له انعكاس إيجابي كبير على الوطن، وأضاف أن القرار سيساهم في تركيز وزارة الداخلية على مهامها الأساسية كوزارة خدمية، ويوحد الجهود الأمنية ويسهم في جمع المعلومات بدقة متناهية، كما يُمكن وزارة الداخلية من التركيز على تطوير منظومة خدماتها الالكترونية، ويرفع جودة الخدمات في كافة القطاعات التابعة لها، ويسهم في تطوير الخدمات المرورية وتخفيض نسبة الحوادث ويمكن من توجيه التركيز عليها في الدراسات وإعادة هندسة الطرق ورفع كفاءة الأنظمة المرورية ، وبالتالي سيكون له أثر اقتصادي وصحي في ذات الوقت مما يخفض الإنفاق ويمكن من الاستفادة المثلى من البنية التحتية وتقليل الصرف على صيانتها.

وفي مجال مكافحة المخدرات أوضح بأنه سيسهم في زيادة التركيز على مكافحة المخدرات والخدمات المرتبطة بها (سلوك، وعي، صحة) ويمكن من إعادة توجيه الصرف لمجالات وأنشطة اقتصادية إيجابية.

وأشار إلى أن الأمر سيؤدي إلى مرونة العمل وتطويره بسرعة وتركيزه وتعزيز الواردات للموانئ السعودية سواءً البحرية أو الجوية، إضافة إلى زيادة إسهام الموانئ والجمارك السعودية في الاقتصاد الوطني حيث تنصرف إلى الجانب الاقتصادي بشكل كامل مما يحسن خدماتها ويسرع إجراءات الفسح الجمركي ويزيد الاعتماد على التفتيش الإشعاعي للوصول للنسب المقبولة عالميا مما يعوض الفرص الفائتة للموانئ وبالتالي دعم الاقتصاد وزيادة إيراداتها.

مضيفاً أن الأمر سيمكن هذه الجهات من تطوير وتسهيل الإجراءات وجعلها أكثر مرونة. 

والتركيز على الدور الخدمي الإجرائي لتطوير الاقتصاد . 

وأعتبر أن من أهداف رؤية المملكة 2030 رفع تنافسية المملكة في المؤشرات الدولية المعنية بالأمن والسلامة، وهذا الأمر الكريم سيحقق ذلك ويجعل المملكة في ترتيب متقدم في التقارير العالمية مما ينعكس إيجاباً على النشاط الاقتصادي، كما سيكون له دور كبير في تسهيل خصخصة الخدمات المتبقية لدى وزارة الداخلية (الممكن تخصيصها) وترشيد الإنفاق عليها من الميزانية العامة.

وأفاد بأنه سيعزز جهود الدولة في معرفة الطرق المشبوهة لاستخدام الأموال في الدورة الاقتصادية من تأسيس منشأة إلى خروجها من السوق، ووسائل استخدامها في اقتصاد الظل (التستر)، والأنشطة التي يتم من خلالها غسل الأموال. وهذا في مكافحته معرفة لحجم الاقتصاد الإيجابي، ووضع الأنظمة المعالجة له مع فرض العقوبات الرادعة لحدوث الخلل المالي.

وأكد أن إيجاد جهاز أمن مركزي بمعلومات شاملة للجوانب (سياسة، اجتماعية، اقتصادية) يحسن من دقة المعلومات ويقلل تكلفة الحصول عليها وبالتالي رفع الكفاءة الأمنية التي ستنعكس إيجابيا على الاقتصاد. فيما يمكن توحيد الميزانية للجهات الأمنية ذات التخصص الواحد من زيادة ترشيد الإنفاق وتوحيد الجهود.⁠⁠⁠⁠

وبين أن إنشاء رئاسة أمن الدولة سيعزز الاستثمار ويسهل الإجراءات ويخلق فرص عمل للمواطنين .

 
إضافة تعليق
الاسم (إختياري)
البريد الإلكتروني (إختياري)
نص التعليق*
أدخل الرمز الظاهر على الصور*
CAPTCHA
Change the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

جميع الحقوق محفوظة وزارة التجارة و الاستثمار ©
افضل ابعاد للتصفح 768*1024 يدعم جميع المتصفحات والأجهزة الذكية