أخبار الوزارة
"التجارة" تغلق مستودعاً يغش المستهلكين بقطع غيار سيارات مقلدة وتحجز 200 ألف قطعة في الرياض
20 جمادى الأولى 1437
يعود لإحدى المؤسسات المتخصصة في بيع قطع غيار السيارات
 
أغلقت وزارة التجارة والصناعة مستودعاً في حي المناخ جنوب الرياض إثر ثبوت تورطه في تخزين قطع غيار السيارات المقلدة، واتضح للمراقبين تعبئة القطع المصنعة في الصين في عبوات تحمل علامات تجارية مشهورة بغرض تصريفها في السوق المحلية وغش المستهلكين بادعاء جودتها العالية، وحجزت الوزارة 200 ألف قطعة غيار مقلدة، فيما استدعت المسئولين عنها للتحقيق وتطبيق العقوبات النظامية في حقهم.

وتعود تفاصيل القضية إلى قيام الفرق الرقابية للوزارة بجولات رقابية بالتعاون والتنسيق مع الحملات الأمنية المشتركة، حيث جرى كشف معرض ومستودع يتبعان لإحدى مؤسسات بيع قطع الغيار، ورصد المراقبون تضليل العاملين للمشترين عبر عرض قطع غيار أصلية الصنع في المعرض التجاري، في حين يتم تعبئة وتخزين الكميات المقلدة لعلامات تجارية مشهورة بمستودع منفصل بعيداً عن الأنظار.

واشتملت الكميات التي تم ضبطها وحجزها على 200 ألف قطعة من فلاتر زيت وهواء مقلدة لعلامات تجارية مشهورة منها "تويوتا" و"نيسان" و"هيونداي" و"بي إم دبليو" و"أودي" و"مرسيدس" وغيرها، بالإضافة 180 ألف قطعة من العبوات الفارغة والمغلفات البلاستيكية المعدة لغرض الغش والتقليد، كما ضبطت الوزارة سيارة نقل "دينا" محملة بكميات كبيرة من القطع المقلدة بغرض تصريفها في السوق المحلية.
 
ويأتي ذلك في الوقت الذي تواصل فيه وزارة التجارة والصناعة تنفيذ جولاتها الرقابية على المستودعات والمنشآت التجارية، للتأكد من نظامية أعمالها، وعدم وجود ممارسات غش أو تحايل على المستهلكين، واستغلال الإقبال على الشراء في بيع وتسويق أي سلع أو منتجات مقلدة أو مغشوشة.

وتؤكد الوزارة عدم التهاون في إيقاع العقوبات النظامية على المخالفين والمتورطين في ممارسة الغش، وكل ما يعرض صحة وسلامة المستهلكين للخطر.

وتدعو الوزارة عموم المستهلكين إلى الإبلاغ عن شكاواهم وملاحظاتهم لمركز البلاغات في الوزارة على الرقم 1900، أو عبر تطبيق "بلاغ تجاري" .
 
إضافة تعليق
الاسم (إختياري)
البريد الإلكتروني (إختياري)
نص التعليق*
أدخل الرمز الظاهر على الصور*
CAPTCHA
Change the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

جميع الحقوق محفوظة وزارة التجارة و الاستثمار ©
افضل ابعاد للتصفح 768*1024 يدعم جميع المتصفحات والأجهزة الذكية