أخبار الوزارة
الوزارة تتابع أسعار المواد الغذائية والتموينية في الأسواق السعودية
23 ربيع الثاني 1427
أوضح سعادة الأستاذ حسان بن فضل عقيل وكيل وزارة التجارة والصناعة للتجارة الداخلية بأن وزارة التجارة والصناعة تتابع بكل إهتمام أسعار المواد الغذائية والتموينية في الأسواق السعودية، مشيراً إلى ما يشهده السوق حالياً من إرتفاع في أسعار الحديد والسكر واللحوم حيث أوضح سعادته أن إرتفاع أسعار هذه السلع جاء نتيجةً لمؤثرات خارجية، حيث شهدت الأسواق السعودية خلال الفترة الماضية إرتفاعاً في أسعار الحديد تراوح بين (200-250) ريال للطن مبيناً بأن الوزارة تتابع بشكل مكثف أسعار الحديد في الأسواق المحلية وتقوم بالتنسيق المستمر مع المصانع المحلية لتزويد السوق بإحتياجها من الحديد ، وأكد سعادته على توجيه مراقبي الوزارة للقيام بجولات مكثفة ومفاجئة للتأكد من عدم تخزين كميات من الحديد لدى التجار، مشيراً إلى أن أسعار الحديد في الأسواق المحلية تعتبر الأقل بالمقارنة مع أسواق الدول المجاورة، وأشار الأستاذ حسان بن فضل عقيل إلى أن أهم أسباب إرتفاع أسعار الحديد تتمثل فيما يلي :

-إرتفاع أجور الشحن البحري بنسب وصلت إلى (27%).

-إرتفاع حجم الطلب على الحديد في عدد من الدول منها أمريكا وكندا الأمر الذي أدى لعدد من الدول المصدرة للحديد للاتجاه لأسواق أمريكا وكندا ومنها تركيا وعدد من دول أوربا الشرقية الأمر الذي قلص من كمية واردات الحديد لدول الخليج .

-إرتفاع أسعار مدخلات الإنتاج حيث إرتفعت أسعار خردة الحديد في الأسواق العالمية بنسبة (47%) وذلك بسبب قلة السفن الناقلة من دول الاتحاد السوفييتي''سابقاً'' للدول المصنعة للحديد وكذلك إرتفاع أسعار خام البيلت بنسبة (10%) ، وإرتفاع أسعاركتل الصلب بنسبة (10%) بسبب إرتفاع أسعار الغاز.

من جهة أخرى أشار وكيل وزارة التجارة والصناعة للتجارة الداخلية أن أسعار السكر في الأسواق المحلية تأثرت أيضاً تبعاً للمتغيرات في الأسعار العالمية مما أثر على تكلفة إستيراد وتصنيع هذه السلعة وبالتالي أدى إلى تأثر الأسعار في السوق المحلي حيث إرتفع سعر السكر المصنع محلياً إلى أن وصل مؤخراً إلى (99) ريال للكيس زنة (50) كغم وجاء ذلك بسبب تكلفة إستيراد المواد الخام من الخارج ، كما إرتفعت أسعار السكر المستورد حيث يبلغ سعر الكيس من السكر الأوروبي واصلاً ميناء جده (119.4) ريال والسكر الصيني (108.89) ريال ، علماً بأن أغلب الكميات الموجودة من السكر في الأسواق المحلية هي من السكر المحلي نظراً لإنخفاض أسعاره مقارنةً بالسكر المستورد ، وتعـود أسباب إرتفاع أسعار السكر لعدد من العوامل أهمها :

1-إرتفاع أسعار السكر الأبيض المكرر والسكر الخام في الأسواق العالمية.

2-إرتفاع الطلب العالمي على السكر وانخفاض العرض نتيجة لزيادة الاستهلاك العالمي من السكر وهو الأمر الذي أدى إلى خلق عجز في الكمية المعروضة منه في الأسواق الدولية.

3-إنخفاض مستوى إنتاج السكر في كل من ( أستراليا- تايلاند) مع الاختفاء التدريجي للإنتاج الكوبي تقريبا من السوق العالمي مما أدى إلى تفاقم العجز.

4-سيطرة البرازيل على السوق والعرض العالمي حيث يبلغ إنتاج البرازيل حالياً حوالي(40%) من واردات السكر إلى العالم.

5-الانخفاض الحاد في المحصول الهندي من السكر ودخولها إلى السوق العالمي كطالب للسلعة بكميات كبيرة واستيرادها.

6-إرتفاع المواد الخام '' الكيميائية '' الداخلة في صناعة أكياس تعبئة السكر بنسب تراوحت بين (15% - 20%) .

وفيما يتعلق بأسعار المواشي واللحوم أشار الأستاذ حسان بن فضل عقيل إلى تأثر الأسواق المحلية بإنخفاض الكميات المستوردة من المواشي نتيجة لتقلص كمية الواردات من بعض الدول لشح الكميات المتوفرة لديها مما أدى لنقص المعروض وإرتفاع أسعار المواشي بالأسواق المحلية وإنعكس ذلك على أسعار بيع اللحوم ، مضيفاً بأن الوزارة تابعت هذا الموضوع والذي لم يستمر طويلاً حيث وصلت منذ بداية هذا الشهر كميات كبيرة من المواشي لأسواق المملكة وأدى ذلك إلى إنخفاض الأسعار نتيجة لزيادة المعروض في السوق المحلية.

وإختتم الأستاذ حسان عقيل تصريحه بأن الوزارة تبذل كافة جهودها لمتابعة الأسعار في الأسواق المحلية، مشيراً إلى أن هناك عدد من السلع تتأثر أسعارها بمؤثرات خارجية نظراً لأن المملكة تعتبر دولة مستورة لبعض السلع ، كما أهاب سعادته بالابلاغ عن أي مغالاة في الأسعار عبر هاتف الوزارة المجاني (8001241616).
جميع الحقوق محفوظة وزارة التجارة و الاستثمار ©
افضل ابعاد للتصفح 768*1024 يدعم جميع المتصفحات والأجهزة الذكية