أخبار الوزارة
"الوزارة" تستعد للحج بمتابعة توفر السلع الغذائية والرقابة على الأسواق
04 ذو الحجة 1434
​أكملت جاهزيتها للموسم وأعدت خطة متكاملة بالتنسيق مع الجهات المعنية
 
أوضحت وزارة التجارة والصناعة أنها أكملت استعداداتها لموسم حج هذا العام 1434هـ وذلك من خلال العمل وفق خطة متكاملة تضمنت عدداً من الأهداف تمثلت في متابعة توفر السلع الغذائية والتموينية، وتكثيف أعمال الرقابة على المحال والمباسط التجارية في منطقة مكة المكرمة، والمدينة المنورة، والمشاعر المقدسة، للتأكد من جودة السلع الغذائية المعروضة وصلاحيتها للاستهلاك، وعدم المغالاة في أسعارها، وتوفر مخزون كاف من السلع الغذائية لتلبية أي زيادة محتملة في الطلب.
 
 
 
ولتحقيق أهداف الخطة وضعت الوزارة عدداً من برامج العمل لتنفيذها والتي يأتي في مقدمتها القيام بجولات ميدانية مكثفة لمتابعة توفر السلع الغذائية والتموينية وذلك بتحديد المستهدف إدخاله من البرادات المحملة بالسلع الغذائية والتموينية في المشاعر المقدســة، ومراقبة محطات الوقود ومحلات بيع وتغيير إطارات السيارات، إضافة إلى محال بيع المجوهرات والمعادن الثمينة.
 
وتابعت وزارة التجارة والصناعة توفر السلع الغذائية والتموينية من خلال التنسيق مع كل من الأمن العام، وأمانة العاصمة المقدسة، ولجنة السقاية والرفادة، حيث تم تحديد العدد المطلوب من الوحدات المبردة سعة 40 قدم المحملة بالسلع الغذائية، وأماكن وقوفها في المشاعر المقدسة، وسيتم على ضوء الطلبات الواردة للوزارة الترخيص لهذه البرادات ومنحها تصاريح الدخول للمشاعر المقدسة.
وبلغ إجمالي عدد البرادات المستهدف إدخالها للمشاعر المقدسة ضمن خطة الوزارة خلال موسم حج هذا العام  141 برادة منها 51 برادة في مشعر منى، و80 برادة في مشعر عرفات، و 10برادات في مشعر مزدلفة ، إضافة إلى تحديد المستهدف من المحال والمباسط التجارية لتقديم الوجبات الغذائية في المشاعر المقدسة بـ 430 محل ومبسط منها 260 محل ومبسط في مشعر منى، و100محل ومبسط في عرفات، و70 محل ومبسط في مزدلفة.
 
وعقد المختصون في الوزارة خلال الفترة الماضية عدة اجتماعات مع أصحاب الشركات والمؤسسات التي تقدم خدماتها الغذائية والتموينية في المشاعر المقدسة خلال موسم الحج، وتم تقدير عدد الوجبات الجاهزة المطهية وغير المطهية المستهدف تقديمها خلال موسم حج هذا العام من قبل الشركات والمؤسسات المتخصصة في مجال الإعاشة والتموين أكثر من 6 مليون وجبة مطهية وغير مطهية ما بين ساخنة وباردة .
 
كما تم تحديد العدد المستهدف الترخيص له من السيارات المتجولة المحملة بالسلع الغذائية والتموينية في المشاعر المقدسة بنحو 2000 سيارة متجولة .
 
وأهتمت خطة وزارة التجارة والصناعة لموسم حج هذا العام بتهيئة كافة السبل اللازمة لخدمة ضيوف الرحمن في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة منذ بدء وصولهم لأداء فريضة الحج، وذلك في إطار برنامج أعمال الرقابة الميدانية لمتابعة السلع الغذائية حيث تضمن قيام المجموعات الرقابية المكلفة من موظفي الوزارة وفروعها بمتابعة السلع الغذائية بالتأكد من صلاحية السلع الغذائية للاستهلاك في كل من مكة المكرمة والمدينة المنورة وجدة والطائف والمشاعر المقدسة ومصادرة السلع غير الصالحة وإتلافها وإعداد محاضر الضبط بشأنها.
 
ومن أبرز المهام والصلاحيات للفرق الرقابية الميدانية مراقبة المحلات والمباسط التجـارية والبرادات، وسيارات نقل المواد الغذائية الواقعة في النطاق المكاني لكل مجموعة، والتأكد من صلاحية السلع المعروضة للاستهلاك إضافة إلى التأكيد من عدم المغالاة في أسعار السلع المعروضة.
 
وتشمل مهام الفرق الرقابية للوزارة أيضاً متابعة توفر السلع الغذائية والوجبات المطهية وغير المطهية والسلع الأخرى المعروضة لدى المحال والمباسط والبرادات والسيارات المتجولة والمخابز، والعمل على تسهيل الإمداد التمويني للمحلات والمباسط والبرادات من خلال التنسيق مع لجنة متابعة الوضع التمويني ، إضافة إلى سرعة معالجة أي نقص قد يحصل في المعروض من السلع الغذائية والتموينية.
كما عملت الوزارة على إعداد برنامج لمتابعة محلات المجوهرات والمعادن الثمينة تضمن قيام المجموعات المكلفة بتنفيذ جولات ميدانية على هذه المحلات والمشاغل للتأكد من مدى معايرة أوزانها، وعدم عرض سلع أو تصاميم مخالفة لتقاليد الشريعة الإسلامية.
 
فيما ستعمل وزارة التجارة من خلال برنامج متابعة محطات الوقود على تنفيذ جولات ميدانية على محطات الوقود وخصوصاً الواقعة في الطرق بين المدن التي يسلكها حجاج بيت الله الحرام للتأكد من مدى معايرة مضخاتها وعدم خلط الوقود لديها، إضافة إلى متابعة محال بيع وتغيير إطارات السيارات حيث تقوم الفرق المكلفة بتنفيذ جولات ميدانية على محال بيع وتغيير إطارات السيارات للتأكد من جودتها وصلاحيتها للاستعمال ومصادرة الإطارات المستعملة والمنتهية الصلاحية.
 
وأكدت وزارة التجارة والصناعة في ختام بيانها المتضمن استعداداتها لموسم حج هذا العام على مواجهة أي حالات طارئة – لا قدر الله – حيث أعدت الوزارة خطة بديلة للحالات الطارئة إضافة إلى خطتها الشاملة لموسم الحج، وتم توجيه كافة المسئولين عن تنفيذ هذه الخطط ببذل أقصى الجهد والحرص على تقديم أفضل الخدمات وتسخير كافة الإمكانيات وحشد كافة الطاقات والتعاون مع الجهات الأخرى ذات العلاقة بما يمكن من تقديم أفضل الخدمات لضيوف الرحمن.
جميع الحقوق محفوظة وزارة التجارة و الاستثمار ©
افضل ابعاد للتصفح 768*1024 يدعم جميع المتصفحات والأجهزة الذكية