أخبار الوزارة
وزارة التجارة والصناعة تصدر تقريراً حول أوضاع السلع الغذائية التموينية
11 شعبان 1431
أصدرت وزارة التجارة والصناعة تقريراً حول أوضاع السلع الغذائية التموينية (الدقيق ، الأرز ، السكر ، الحليب المجفف وحليب الأطفال ، الزيوت النباتية ، اللحوم الحمراء ولحوم الدواجن) والسلع التموينية الأخرى (الشعير، الاسمنت، حديد التسليح) وتضمن التقرير إستعراضاً لأوضاع السلع في الأسواق العالمية من حيث الإنتاج العالمي وحجم التجارة العالمية وحجم الاستهلاك وحجم المخزون والأسعار العالمية في بلد المنشأ (FOB) ، ومتوسط أسعار تلك السلع في السوق المحلي خلال شهر رجب 1431هـ مقارنة بالفترة المماثلة من عام 1430هـ وشهر جمادى الثانية عام 1431هـ وفقا لما يلي :
أولاً : السلع التموينية الغذائية :
1- الدقيــــــق :
أ‌- الوضع في الأسواق العالمية :
  • تطرق التقرير إلى حجم الإنتاج العالمي من القمح حيث تشير التقديرات إلى زيادة الإنتاج العالمي من القمح خلال العام الحالي2010م ليصل إلى حوالي (644) مليون طن بسبب زيادة الإنتاج في دول الاتحاد الأوروبي والصين والأرجنتين والبرازيل وأستراليا وإيران مع توقعات بإنخفاض إنتاج كل من كندا بسبب الرطوبة التي أثرت على المحصول وكذلك في روسيا وأوكرانيا .
  • وإستعرض التقرير أسعار القمح بأنواعه في بلد المنشأ (FOB) في كل من الأرجنتين والولايات المتحدة الأمريكية حيث انخفضت أسعار القمح في الأرجنتين بالمقارنة مع متوسط أسعار العام الماضي 2009م بنحو 37 دولار للطن وبنسبة (15,8%) لتصل خلال شهر يوليه 2010م إلى (197) دولار للطن بينما كان متوسط الأسعار عام 2009م بحدود (234)دولار للطن، وإنخفضت أسعار القمح الأمريكي الشتوي الأحمر الصلب بالمقارنة مع متوسط الأسعار خلال عام 2009م لتصل إلى (192) دولار للطن خلال الأسبوع الثاني من شهر يوليه 2010م بنسبة إنخفاض (15,8%) حيث كان متوسط الأسعار عام 2009م بحدود (228) دولار للطن ،وإرتفعت أسعار القمح الأمريكي الشتوي الأحمر الطري بالمقارنة مع متوسط الأسعار عام 2009م بنسبة (18,1%) لتصل إلى حوالي (202) دولار للطن حيث كان متوسط السعر خلال عام 2009م بحدود (171) دولار للطن.
  • وأشار التقرير إلى أن تقديرات حجم الاستهلاك العالمي من القمح خلال هذا العام 2010م ستكون بحدود (658) مليون طن بزيادة قدرها (1%) عن حجم الاستهلاك خلال عام 2009م والذي بلغ (649) مليون طن . - ووفقاً للتقديرات فإن حجم التجارة العالمية في القمح سينخفض خلال موسم هذا العام 2010م بمقدار (2) مليون طن ليصل إلى (120) مليون طن بالمقارنة مع الموسم السابق 2009م والذي بلغ (122) مليون طن ، ويعزى الانخفاض إلى النقص المتوقع في حجم الواردات والطلب في ''الشرق الأدنى''، وإنخفاض حجم واردات كل من إيران والعراق من القمح المطحون.
  • ويتوقع أن يصل حجم المخزون العالمي من القمح مع نهاية الموسم الحالي2010م إلى (201) مليون طن بزيادة عن حجم المخزون نهاية موسم عام 2009م بنسبة (3%) حيث كان حجم المخزون العالمي من القمح نهاية موسم عام 2009م(195) مليون طن . 
ب‌- وضع الدقيق في السوق المحلي :
  • من خلال رصد الوزارة لأسعار الدقيق في السوق المحلي لوحظ إستقرار أسعار الدقيق حيث بلغ متوسط أسعار كيس الدقيق (الأبيض والبر) وزن (45) كجم خلال شهر رجب1431هـ (35) ريال لكيس الدقيق البر، و (26) ريال لكيس الدقيق الأبيض. - وأشار التقرير إلى أنه وفقاً لبيانات المؤسسة العامة لصوامع الغلال ومطاحن الدقيق فإن حجم مخزون الدقيق المكيس حتى نهاية الربع الأول من عام2010م بلغ (1,925,984) كيس تعادل حوالي (86,670) طن بزيادة عن الفترة المماثلة لعام 2009م بنسبة (19,4%) حيث كان حجم المخزون نهاية الربع الأول لعام 2009م (1,612,907) كيس تعادل حوالي (72,581) طن .
2- وضــــع الأرز :
أ‌- الوضع في الأسواق العالمية :
  • أوضح التقرير بأن التوقعات تشير إلى انخفاض حجم الإنتاج العالمي من الأرز موسم 2009/2010م بحوالي 6 مليون طن، ليصل إلى 441 مليون طن بسبب إنخفاض إنتاج بعض الدول.
  • وفيما يتعلق بالأسعار في بلد المنشأ (FOB) أوضح التقرير بأن سعر طن الأرز الأمريكي (من النوع كاليفورنيا-حبة متوسطة) إرتفع من (719) دولار للطن خلال شهر مايو 2010م إلى (739) دولار للطن خلال يونيو 2010م أي بمقدار (20) دولار للطن ، وعاد للانخفاض في الأسبوع الثاني من شهر يوليه 2010م ليصل إلى (725) دولار للطن بالمقارنة مع الشهر السابق له ، في حين انخفض سعر الطن من الأرز الأمريكي ذو الحبة الطويلة نسبة الكسر (2,4%) من (485) دولار للطن خلال شهر مايو ليصل إلى (466) دولار للطن خلال شهر يونيو 2010م أي بمقدار (21) دولار للطن ، واستقر سعر طن الأرز الباكستاني (من النوع البسمتي العادي) خلال شهر يونيه 2010م عند سعره الذي وصل إليه خلال شهر مايو 2010م وهو (760) دولار للطن ، وارتفع سعر طن الأرز المصري (من النوع ذو الحبة القصيرة كسر (2,5%) بنسبة (13%) من (577) دولار للطن خلال شهر مايو2010م ليصل إلى (669) دولار للطن خلال شهر يونيو 2010م أي بمقدار (92) دولار للطن، وانخفض سعر طن الأرز التايلاندي (من النوع B 100%) من (474) دولار للطن خلال شهر يونيو 2010م ليصل إلى (471) دولار للطن (خلال الأسبوع الثاني من شهر يوليو 2010م) أي بمقدار ثلاثة دولارات للطن ونسبة انخفاض قدرها 1,5%، وارتفع سعر طن الأرز التايلاندي السوبر (من النوع A1) من (327) دولار للطن خلال يونيو 2010م ليصل خلال الأسبوع الثاني من شهر يوليه 2010م إلى (346) دولار للطن أي بزيادة قدرها (19) دولار للطن وبنسبه 1,8% . - وبين التقرير بأن التوقعات تشير إلى زيادة حجم الاستهلاك العالمي من الأرز خلال العام الحالي2010م بحوالي مليون طن عما كان عليه خلال العام الماضي ليصل إلى (441) مليون طن.
  • فيما يتوقع أن تسجل التجارة العالمية للأرز موسم 2010م زيادة بحوالي (2%) عن العام الماضي، لتصل إلى نحو(30) مليون طن وترجع الزيادة إلى انتعاش الشحنات الواردة إلى الفلبين وبنجلاديش .
  • وتشير التقديرات إلى أن حجم المخزون العالمي من الأرز سيصل نهاية الموسم الحالي إلى حوالي (90) مليون طن.
ب‌- وضع الأرز في السوق المحلي :

أوضح التقرير بأن أسعار الأرز في السوق المحلي شهدت إستقراراً يميل إلى الانخفاض ، وقد رصدت الوزارة خلال شهر رجب 1431هـ أسعار صنفين من الأرز الأمريكي وهما أرز أبوبنت وأرز أبو سيوف للكيس وزن (45) كجم حيث لوحظ أن متوسط سعر كيس الأرز الأمريكي ''أبو بنت'' أخذ إتجاهاً نحو الانخفاض خلال شهر رجب 1431هـ ليستقر عند (180) ريال للكيس بإنخفاض عن الفترة المماثلة من عام 1430هـ بمقدار (27) ريال وبنسبة (13%) وتراجع متوسط السعر خلال رجب 1431هـ بالمقارنة مع شهر جمادى الثانية 1431هـ بنسبة 1,1% ، وبلغ أعلى متوسط سعر لكيس الأرز الأمـريكي أبو بنـت خلال شهر رجب 1431هـ (196) ريال في كل من الجبيل ، والرياض ، في حين بلغ أدنى متوسط سعر (167) ريال بالجوف.

وإنخفض متوسط سعر أرز ''أبو سيوف'' خلال شهر رجب 1431هـ بالمقارنة مع الفترة المماثلة خلال عام 1430هـ بمقدار ( 17) ريال وبنسبة ( 8%) كما إنخفض متوسط السعر عن شهر جمادى الثانية بمقدار (7) ريالات ونسبة (3,5%)، وبلغ أعلى متوسط سعر للكيس (200) ريال في عرعر ، أما أدنى متوسط سعر للكيس فقد بلغ (159) ريال في كل من الجوف ، والرياض ، والمجمعة.

كما رصدت الوزارة أسعار صنفين من الأرز الهندي هما أرز أبو كاس وأرز الوليمة للكيس (زنة 45 كجم) حيث لوحظ إنخفاض متوسط أسعار كلا الصنفين خلال شهر رجب 1431 هـ مقارنة بالفترة المماثلة لعام 1430هـ وشهر جمادى الثانية 1431هـ ، حيث إنخفض متوسط سعر الأرز ''أبو كاس'' مقارنة بالفترة المماثلة لعام 1430هـ بمقدار (23) ريال للكيس وبنسبة (8%) وإنخفض متوسط السعر بالمقارنة مع شهر جمادى الثانية 1431هـ بمقدار (2) ريال ليصل إلى (237) ريال ، وبلغ أعلى متوسط سعر لكيس الأرز الهندي أبو كاس (250) ريال في كلٍ من الزلفى ، وينبع ، في حين بلغ أدنى متوسط سعر (228) ريال في الجبيل.

وتراجع متوسط سعر أرز ''الوليمة'' بمقدار (32) ريال وبنسبة (11%) عن الفترة المماثلة لعام 1430هـ وإنخفض بمقدار (8) ريال للكيس عن شهر جمادى الثانية 1431هـ ليصل متوسط سعر الكيس إلى (240) ريال، وبلغ أعلى متوسط سعر لكيس الأرز الهندي ''الوليمة'' (250) ريال للكيس في كلٍ من الدوادمي ، ووادي الدواسر ، والرياض، والزلفي ، وتبوك ، أما أدنى متوسط سعر فقد بلغ (215) ريال في الجبيل.

ثالثاً : وضع السكر
أ‌- الوضع في الأسواق العالمية :
  • أشار التقرير إلى إرتفاع أسعار السكر في سوق لندن من (469) دولار للطن بداية شهر يوليو2010م ليصل إلى (516) دولار للطن في التاسع من الشهر نفسه بنسبة زيادة 10%، وأضاف التقرير بأن متابعة الوزارة لأسعار السكر في الأسواق العالمية أوضحت بأن أسعار السكر صاحبها موجة ارتفاع منذ بداية العام الجاري2010م لم تحدث منذ ثلاثين عاما إلا أنها بدأت في الانخفاض بعد حوالي أربعة أشهر. - وأضاف التقرير بأن التوقعات تشير إلى زيادة الإنتاج العالمي من السكر خلال 2010/2011م ليصل إلى حوالي (163,8) مليون طن مقارنة بحجم الإنتاج موسم 2009/2010م والذي بلغ (152,2) مليون طن وتأتي الزيادة في حجم الإنتاج نتيجة للزيادة المتوقعة في حجم الإنتاج في كلٍ من الصين (3 مليون طن) والبرازيل (4 مليون طن) والهند (5 مليون طن)، مع توقعات بانخفاض الإنتاج في الاتحاد الأوربي بحوالي (3) مليون طن، وتحتل البرازيل المركز الأول بين أكبر منتجي السكر في العالم حيث بلغ إنتاجها من السكر خلال موسم عام 2009م (36,7) مليون طن ومن المتوقع أن يرتفع ليصل إلى (40,7) خلال موسم هذا العام 2010م، وتأتي الهند في المركز الثاني بين أكبر منتجي السكر حيث بلغ إنتاجها (19,5) مليون طن خلال موسم 2009، ويتوقع أن يرتفع إنتاجها خلال العام الحالي 2010م ليصل إلى 24,7 مليون طن. والصين في المركز الثالث حيث بلغ إنتاجها (11,59) مليون طن موسم 2009م ويتوقع أن يصل إنتاجها إلى (14) مليون طن موسم 2010م.
  • وتشير التوقعات إلى زيادة حجم الاستهلاك العالمي من السكر خلال العام الحالي2010م ليصل إلى (157,7) مليون طن بزيادة قدرها 2,3% عن حجم الاستهلاك خلال العام الماضي 2009م الذي بلغ (154,2) مليون طن. - كما يتوقع أن تسجل التجارة العالمية في السكر موسم 2010م حوالي (53) مليون طن بزيادة قدرها حوالي (3) مليون طن عن الموسم السابق 2009م إلا أن هذه الزيادة سوف تكون مدفوعة بزيادات في الطلب أبرزها زيادة واردات روسيا بحوالي (600) ألف طن والاتحاد الأوربي بحوالي (300) ألف طن ومصر بحوالي (200) ألف طن، وبمقارنة حجم التجارة العالمية مع تقديرات حجم الإنتاج العالمي يلاحظ أن نسبة ما يدخل في التجارة العالمية من الإنتاج العالمي من السكر يبلغ حوالي 33% مما يعني أن ثلثي الإنتاج العالمي من السكر سوف يستهلك محلياً في البلاد المنتجة له بل إن دولتان من الدول الثلاث الأولى الأكثر إنتاجاً وهما الهند والصين تحتل إحداهما وهي (الهند) المركز الأول بين الدول المستوردة للسكر وتأتي الثانية وهي (الصين) في المركز الثالث استيراداً بعد الاتحاد الأوربي الذي يشغل المركز الثالث مستورداً والمركز الرابع منتجاً.
  • ويتوقع أن يصل حجم المخزون العالمي من السكر مع نهاية الموسم الحالي2010م إلى (27) مليون طن بزيادة عن حجم المخزون نهاية موسم عام 2009م بنسبة قدرها حوالي (2%) تقريباً، حيث كان حجم المخزون العالمي من السكر نهاية موسم عام 2009م (26.5) مليون طن. ب‌- الوضع في الأسواق المحلية:
تطرق التقرير إلى أسعار السكر في السوق المحلي حيث شهد متوسط سعر كيس السكر وزن (50) كجم ارتفاعاً خلال شهر رجب 1431هـ بالمقارنة مع شهر رجب عام 1430هـ بنسبة (24,5%) وكذلك إرتفاعا بالمقارنة مع شهر جمادى الثانية 1431هـ ولكن بنسبة (3%) ، حيث بلغ متوسط سعر كيس السكر الناعم زنة 50 كجم خلال شهر رجب 1431هـ (131) ريال بارتفاع (3) ريال عن الشهر السابق له ، وبلغ أعلى متوسط سعر للكيس (135) ريال في كلٍ من وادي الدواسر ، وبريده ، وعنيزه، ونجران ، في حين بلغ أدنى متوسط سعر للكيس (124) ريال في الدمام. رابعاً : الزيوت النباتية :

أ- الوضع في الأسواق العالمية :
  • إرتفعت أسعار زيت الذرة الأمريكي خلال شهر يونيه 2010م بالمقارنة مع شهر مايو 2010م بمقدار (9) دولار للطن من (849) دولار للطن إلى (858) دولار للطن، بينما إنخفضت أسعار زيت النخيل خلال نفس الفترة بمقدار (11) دولار للطن من (798) دولار للطن إلى (787) دولار للطن ، وارتفعت أسعار زيت دوار الشمس في السوق الأمريكي بمقدار (72) دولار للطن من (1157) دولار للطن إلى(1229) دولار للطن،أما في السوق الأوربي (روتردام – هولندا) فقد انخفضت أسعار زيت دوار الشمس بمقدار (21) دولار للطن من (910) دولار للطن إلى (889) دولار للطن . - وتشير التوقعات إلى زيادة الإنتاج العالمي من الزيوت النباتية بكافة أنواعها خلال العام الحالي2010م بالمقارنة مع عام 2009م بنسبة زيادة قدرها (5,5%) من (138,9) مليون طن ليصل إلى حوالي (146,5) مليون طن ، حيث من المتوقع أن يرتفع الإنتاج العالمي من زيت دوار الشمس من (11,44) مليون طن عام 2009م إلى (12,11) مليون طن عام 2010م، وزيت النخيل من (45,75)مليون طن عام 2009م إلى (49,34) مليون طن عام 2010م وتأتي الزيادة نتيجة للزيادة المتوقعة في إنتاج كلٍ من إندونيسيا والأرجنتين والهند، وتحتل إندونيسيا المركز الأول عالميا في إنتاج الزيوت النباتية (زيت الذرة وزيت النخيل) حيث بلغ إنتاجها عام 2009م (25) مليون طن ومن المتوقع أن يرتفع إلى (28,3) مليون طن عام 2010م وتأتي ماليزيا في المركز الثاني حيث أنتجت (20,46) مليون طن عام 2009م ويتوقع أن تنتج (20,92) مليون طن عام 2010م وتأتي الصين في المركز الثالث حيث أنتجت (17,49) مليون طن عام 2009م ويتوقع أن تنتج (18,51) مليون طن عام 2010م. وبالرغم من إحتلال الصين للمركز الثالث من حيث الدول المنتجة للزيوت النباتية إلا أنها تعتبر أكبر مستورد لها في العالم حيث إستوردت (9,69) مليون طن عام 2009.
  • مويتوقع أن تستورد (10,88) مليون طن عام 2010م، ويتوقع أن يبلغ الإنتاج العالمي من زيت دوار الشمس عام 2010م (12,11) مليون طن بزيادة (5,9%) عن حجم الإنتاج عام 2009م والذي بلغ (11,44) مليون طن . - تشير التوقعات إلى زيادة حجم الاستهلاك العالمي من الزيوت النباتية خلال العام الحالي2010م ليصل إلى (144,4) مليون طن بزيادة قدرها (4,8%) عن حجم الاستهلاك خلال العام الماضي 2009م الذي بلغ (137,8) مليون طن . - وفيما يتعلق بحجم التجارة العالمية في الزيوت النباتية تشير التقديرات بأنها ستكون خلال موسم 2010-2011م بحدود (61) مليون طن بزيادة قدرها حوالي (3) مليون طن عن الموسم السابق حيث بلغت (58 مليون طن)، وتعزى هذه الزيادة إلى زيادة الطلب المتوقع من كلٍ من الصين والهند مقابل زيادة المعروض من كلٍ من إندونيسيا والأرجنتين، وبمقارنة حجم التجارة العالمية مع تقديرات حجم الإنتاج العالمي يلاحظ أن نسبة ما يدخل في التجارة العالمية من الإنتاج العالمي يصل إلى 42% أي أن ما يقارب من نصف الإنتاج العالمي من الزيوت النباتية يدخل في التجارة الدولية، ويستحوذ زيت النخيل على أكثر من نصف التجارة العالمية من الزيوت النباتية حيث يتوقع أن يصل حجم تجارته عالميا عام 2010م حوالي (38,1) مليون طن بزيادة عن عام 2009م بنسبة (6,7%) حيث كان حجم التجارة العالمية من زيوت النخيل عام 2009م (35,7) مليون طن ، أما التجارة العالمية من زيت دوار الشمس فيتوقع أن تبلغ (4,7) مليون طن عام 2010 بزيادة عن عام 2009م بنسبة (4,4) حيث بلغت عام 2009م (4,5) مليون طن.
  • ويتوقع أن يصل حجم المخزون العالمي من الزيوت النباتية مع نهاية الموسم الحالي2010م إلى (11,94) مليون طن بارتفاع طفيف عن حجم المخزون نهاية موسم عام 2009م نسبته حوالي (0,5%) حيث كان حجم المخزون العالمي من الزيوت النباتية نهاية موسم عام 2009م (11,36) مليون طن ، وسيكون نصف المخزون العالمي من الزيوت النباتية من زيت النخيل حيث تشير التوقعات إلى أنه سيصل نهاية عام 2010م إلى (5,5) مليون طن بعدما كان (4,6) مليون طن عام 2009 م ، أما المخزون العالمي من زيت دوار الشمس فيتوقع أن يصل إلى (1,01) مليون طن بعدما كان (970) ألف طن عام 2009م.
ب : الوضع في الأسواق المحلية:
  • أوضح التقرير إنخفاض متوسط أسعار زيت الذرة عافية وزيت مازولا بمقدار (1) ريال للعبوه (1,8) لتر وإستقرار متوسط سعر زيت العربي بالسوق المحلي خلال شهر رجب 1431هـ بالمقارنة مع شهر رجب 1430هـ وجمادى الثانية 1431هـ ، ويشير التقرير إلى إستقرار متوسط سعر عبوة زيت عافية (سعة 1,8 لتر) عند سعر (18) ريال، في (18) محافظه في حين بلغ متوسط السعر في (9) محافظات أخرى عند متوسط سعر (19) ريال ، وبلغ أدنى متوسط سعر لزيت الذرة ''مازولا'' (18) ريال للعبوة سعة (1,8 لتر) ، في كل من الجبيل ، والمجمعة ، و أعلى متوسط سعر في كل من جازان ، وعرعر (20) ريالاً، وبلغ أدنى متوسط سعر لزيت النخيل العربي (13) ريال في كل من أبها ، الدمام ، والمدينة، وتبوك ، وجازان ، وحائل ، وعرعر ، أما أعلى متوسط سعر فقد بلغ (15) ريال في حفر الباطن.

خامساً : أوضاع الحليب :


أ‌- الوضع في الأسواق العالمية :
  • إرتفع سعر طن الحليب المجفف خالي الدسم خلال الأسبوع الثاني من شهر يوليه2010م بالمقارنة مع متوسط السعر عام 2009م من (2000) دولار للطن ليصل إلى حوالي (3000) دولار للطن بنسبة إرتفاع (50%) ،بينما إرتفع سعر طن الحليب المجفف كامل الدسم من (2200) دولار للطن عام 2009م ليصل إلى (3100) في الأسبوع الثاني من يوليه 2010م بنسبة إرتفاع (41%) علما بأنه وصل لمستوى (4000) دولار للطن خلال الأسبوع الأخير من يونيه 2010م ثم عاود الانخفاض . - وتشير التوقعات إلى انخفاض حجم الإنتاج العالمي من الحليب المجفف خالي الدسم خلال العام الحالي 2010م ليصل إلى حوالي (3,6) مليون طن بعد أن كان (3,7) مليون طن عام 2009م، ويأتي ذلك بسبب توقعات بانخفاض إنتاج الاتحاد الأوربي (أكبر المنتجين) بحوالي (60) ألف طن وانخفاض إنتاج الولايات المتحدة الأمريكية (ثاني أكبر المنتجين) بحوالي (70) ألف طن مع توقعات بزيادة إنتاج الهند (ثالث أكبر المنتجين) بنحو (30) ألف طن ، أما بالنسبة للحليب المجفف كامل الدسم فتشير التوقعات إلى زيادة الإنتاج العالمي خلال العام الحالي 2010م ليصل إلى حوالي (8,3) مليون حيث كان حجم الإنتاج (3,6)مليون طن عام 2009م، وتأتي الزيادة بسبب ارتفاع إنتاج الصين (أكبر منتح للحليب المجفف كامل الدسم) من (977) ألف طن عام 2009م إلى (1,03) مليون طن عام 2010م، وزيادة إنتاج الاتحاد الأوربي من (790) ألف طن عام 2009م إلى (810) ألف طن عام 2010م كما يتوقع زيادة إنتاج نيوزيلندا من (754) ألف طن عام 2009م إلى (800) ألف طن عام 2010م.
  • وتشير التقديرات إلى زيادة حجم الاستهلاك العالمي من الحليب المجفف خالي الدسم خلال العام الحالي2010م ليصل إلى (3,2) مليون طن بزيادة قدرها3,2% عن حجم الاستهلاك خلال العام الماضي 2009م الذي بلغ (3,1) مليون طن ، وكذلك زيادة حجم الاستهلاك العالمي من الحليب المجفف كامل الدسم خلال العام الحالي2010م ليصل إلى (2,7) مليون طن بزيادة قدرها 3,8% عن حجم الاستهلاك خلال العام الماضي 2009م الذي بلغ (2,6) مليون طن. - يتوقع أن تسجل التجارة العالمية في الحليب المجفف خالي الدسم عام 2010م حوالي (1,16) مليون طن بزيادة قدرها (20) ألف طن عن عام 2009م حيث بلغت(1,02 مليون طن)، وتعزى الزيادة إلى زيادة الطلب في كلٍ من المكسيك وإندونيسيا (أكبر المستوردين) مع زيادة المعروض من نيوزيلندا والولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوربي (أكبر المصدرين)، وبمقارنة حجم التجارة العالمية مع تقديرات حجم الإنتاج العالمي يلاحظ أن نسبة ما يدخل في التجارة العالمية من الإنتاج العالمي من الحليب المجفف خالي الدسم تصل إلى 32% مما يعني أن أكثر من ثلثي الإنتاج العالمي من الحليب خالي الدسم يستهلك محلياً في البلاد المنتجة له، وبالنسبة لحجم التجارة العالمية للحليب المجفف كامل الدسم يتوقع أن ترتفع خلال عام 2010م لتصل إلى (1,7) مليون طن بزيادة قدرها (100) ألف طن عن عام 2009م حيث بلغت (1,6 مليون طن)، وتعزى الزيادة إلى زيادة الطلب في كلٍ من إندونيسيا وروسيا (من كبار المستوردين) مع زيادة المعروض من نيوزيلندا والاتحاد الأوربي والأرجنتين (أكبر المصدرين).
ب : وضع الحليب في الأسواق المحلية أوضح التقرير تطورات متوسط أسعار عدد من أنواع الحليب المجفف وكذلك حليب الأطفال الرضع دون سنتين . ففيما يتعلق بالحليب المجفف رصدت الوزارة أسعار ثلاثة أنواع حيث استقر متوسط سعر عبوة حليب نيدو للعبوة وزن (1,8) كجم عند متوسط (52) ريال، وبلغ أعلى متوسط سعر لها (55) ريال في ينبع ، في حين بلغ أدنى متوسط سعر لها (51) ريال في كلٍ من الإحساء،والجبيل، الجوف، وجازان، وحائل، ونجران ،وإستقرار متوسط سعر عبوة حليب (كوست) عند مستوى (46) ريال، وبلغ أعلى متوسط سعر لها في الطائف (49) ريال ، في حين بلغ أدنى متوسط سعر لها (42) ريال في حفر الباطن ، وإنخفض متوسط سعر عبوة حليب (العلالي) ليصل إلى (43) ريالاً، وبلغ أعلى متوسط سعر (51) ريال في تبوك و أدنـى متوسط سعر (37) ريال في الجوف.


6 - أوضاع اللحــــوم :

أ‌- الوضع في الأسواق العالمية : -

إرتفعت أسعار لحوم الأبقار الأرجنتينية المجمدة المعدة للتصدير خلال إبريل2010م بالمقارنة مع متوسط أسعارها خلال عام 2009م بنسبة (63,7%) من (2656) دولار للطن لتصل خلال شهر إبريل إلى (4348) دولار للطن،وارتفعت أسعار لحوم الأبقار الأمريكية المعدة للتصدير بنسبة (10,6%) حيث كانت الأسعار عام 2009م (3920) دولار للطن لتصل إلى (4337) دولار للطن خلال أبريل2010م
  • وارتفعت أسعار لحوم الضأن النيوزيلندية المجمدة المعدة للتصدير بالمقارنة مع عام 2009م بمقدار (12,8%) حيث كانت الأسعار عام 2009م (4044) دولار للطن لتصل خلال أبريل 2010م إلى (4563) دولار للطن. - و ارتفعت أسعار لحوم الدواجن البرازيلية المعدة للتصدير بالمقارنة مع عام 2009م بمقدار (24,5%) حيث كانت الأسعار عام 2009م (1378) دولار للطن لتصل إلى (1716) دولار للطن خلال أبريل 2010 م ، في حين إرتفعت أسعار لحوم الدواجن الأمريكية المعدة للتصدير من (952) دولار للطن عام 2009م لتصل إلى (967) دولار للطن خلال أبريل 2010م بنسبة زيادة (1,6%) . - وتشير التوقعات إلى زيادة الإنتاج العالمي من لحوم الدواجن من (70) مليون طن عام 2009م إلى (73) مليون طن عام 2010م ، وتأتي الصين في مقدمة الدول المنتجة للحوم الدواجن في العالم حيث يتوقع أن يزيد إنتاجها من (12) مليون طن عام 2009م إلى (12,5) مليون طن عام 2010م، تليها البرازيل التي يتوقع أن يزيد إنتاجها من (11)مليون طن عام 2009م إلى (11,4) مليون طن عام 2010م ويأتي الاتحاد الأوربي في المركز الثالث حيث يتوقع أن يستقر إنتاجه من لحوم الدواجن عام 2010م بنفس كميات الإنتاج عام 2009م وهو (8,7) مليون طن.
  • وتشير التوقعات إلى زيادة حجم الاستهلاك العالمي من لحوم الدواجن خلال العام الحالي2010م ليصل إلى (73,4) مليون طن بزيادة قدرها 3,4% عن حجم الاستهلاك خلال العام الماضي 2009م الذي بلغ (71) مليون طن. - ويتوقع أن تسجل التجارة العالمية في لحوم الدواجن عام 2010م حوالي (8,2) مليون طن مقابل (8,5) مليون طن عام 2009م، وبمقارنة حجم التجارة العالمية مع تقديرات حجم الإنتاج العالمي يلاحظ أن نسبة ما يدخل في التجارة العالمية من الإنتاج العالمي من القمح تصل إلى 11,2% مما يعني أن أكثر من 88% من الإنتاج العالمي من الدواجن لا تدخل في التجارة الدولية.
ب : تطور متوسط أسعار اللحوم في الأسواق المحلية:
أوضح التقرير متوسط أسعار اللحوم بشقيها (لحوم دواجن – اللحوم الحمراء) فقد بلغ متوسط لحوم الدواجن المحلية (11) ريال وبلغ أعلى متوسط سعر لحوم الدواجن وزن (1000) جم (13) ريال في ينبع وأدنى متوسط سعر (10) ريال في كل من الدمام ،ووادي الدواسر،والقريات ، وعنيزة.
في حين بلغ متوسط سعر لحوم الدواجن المستوردة وزن (1000) جم (10) ريال حيث وبلغ أعلى متوسط سعر في كل من الجبيل ، والمدينة المنورة ، وجدة ، وعرعر، ونجران ، وينبع (11) ريال ، في حين بلغ أدنى متوسط سعر في كل من آبها ، والجوف ، والدمام ، والمجمعة ، وحائل، وشقراء (9) ريال.
ثانياً : المواد التموينية الأخرى:


إستعرض التقرير تطورات السلع التموينية الأخرى وهي (الشعير – الاسمنت – حديد التسليح) وفقاً لما يلي :

1- الشعيـــــر:

أ‌- الوضع في السوق العالمي :
  • إرتفع المتوسط الشهري لسعر الشعير الأوروبي في بلد المنشأ (FOB) خلال شهر يونيو 2010م ليصل إلى (146) دولار للطن بمقدار (3) دولار للطن مقارنة بما كان عليه خلال شهر مايو2010م حيث كان متوسط السعر الشهري (143) دولار للطن ، علما بأن متوسط السعر الشهري خلال شهر أبريل2010م كان (151,7) دولار للطن ،ويتوقع أن يصل متوسط سعر الطن من الشعير الأوروبي خلال العام الجاري 2010م (حتى ديسمبر) إلى (145,3) دولار للطن . - تشير التوقعات إلى انخفاض حجم الإنتاج العالمي من الشعير خلال العام الحالي 2010م ليصل إلى حوالي (135,5) مليون طن مقارنة مع (149) مليون طن عام 2009م. ويحتل الاتحاد الأوربي المركز الأول بين أكبر منتجي الشعير في العالم حيث بلغ إنتاجه من الشعير خلال عام 2009م (61,3) مليون طن إلا أنه من المتوقع أن ينخفض إنتاجه خلال هذا العام2010م ليصل إلى (56,4) مليون طن، وتأتي روسيا في المركز الثاني بين أكبر منتجي الشعير في العالم حيث بلغ إنتاجها (17,9) مليون طن خلال عام 2009م، ويتوقع أن ينخفض إنتاجها خلال العام الحالي 2010م ليصل إلى (13) مليون طن، وتعد أوكرانيا ثالث اكبر منتجي الشعير في العالم ويتوقع أن ينخفض إنتاجها هي الأخرى من (11,8) مليون طن عام 2009م إلى (10,5)مليون طن عام 2010م واستراليا التي تحل في المركز الرابع يتوقع أن ينخفض إنتاجها من (8,3) مليون طن عام 2009م إلى (7,6) مليون طن عام 2010م.
  • تشير التوقعات إلى زيادة حجم الاستهلاك العالمي من الشعير خلال العام الحالي2010م ليصل إلى (144,5) مليون طن بزيادة قدرها 0,6% عن حجم الاستهلاك خلال العام الماضي 2009م الذي بلغ (143,7) مليون طن. حيث يزيد استهلاك دول الاتحاد الأوربي ليصل إلى (59) مليون طن مقارنة مع (56,5) مليون طن هي حجم استهلاكه عام 2009م، بينما يتوقع أن ينخفض استهلاك روسيا من الشعير من (17) مليون طن وهي حجم الاستهلاك الفعلي عام 2009م ليبلغ (13) مليون طن عام 2010م وينخفض إستهلاك المملكة العربية السعودية بمقدار (0,2) مليون طن ليصل إلى (7,5) مليون طن عام 2010م حيث وصل حجم الاستهلاك في المملكة العربية السعودية عام 2009م إلى حوالي (7,7) مليون طن . - يتوقع أن تسجل التجارة العالمية في الشعير موسم 2010-2011 (يوليو) (16,5) مليون طن بانخفاض قدره نصف مليون طن عن عام 2009م حيث بلغت التجارة العالمية عام 2009م (17 مليون طن)، ويعزى الانخفاض إلى نقص صادرات أوكرانيا واستراليا وانخفاض واردات المملكة العربية السعودية (أكبر مستوردي الشعير العلف في العالم) من 7,7 مليون طن عام 2009م إلى 7,5 مليون طن عام 2010م فضلا عن انخفاض واردات إيران والعراق.
  • يتوقع أن يصل حجم المخزون العالمي من الشعير مع نهاية الموسم الحالي2010م إلى (26.9) مليون طن بانخفاض عن حجم المخزون نهاية موسم عام 2009م بنسبة (25%) حيث كان حجم المخزون العالمي من الشعير نهاية موسم عام 2009م (35,9) مليون طن. ب : تطور متوسط أسعار الشعير في الأسواق المحلية:
أوضح التقرير متوسط أسعار كيس الشعير (الأوروبي والأسترالي) زنة 50 كجم والتي إنخفضت خلال شهر رجب بالمقارنة مع الشهر السابق له جمادى الثانية 1431هـ حيث بلغ متوسط سعر كيس الشعير الأوروبي (31) ريال وبلغ أعلى متوسط سعر للكيس (34) ريال في القريات، بينما بلغ أدنى متوسط سعر في جده (27) ريال، وبلغ متوسط كيس الشعير الأسترالي (32) ريال وبلغ أعلى متوسط سعر للكيس (34) ريال في كل من الباحة ، ووادي الدواسر ، ونجران ، بينما بلغ أدنى متوسط سعر في جده (29) ريال للكيـس.

2- الاسمنت :


أوضح التقرير إلى أن الأسواق المحلية تشهد إستقراراً في أسعار الاسمنت حيث يبلغ متوسط سعر الكيس (14) ريال وبلغ أعلى متـوسط لسعر كيس الاسمنت خلال شهر رجب 1431 هـ (16) ريال في كلٍ من الإحساء ، والدمام، ووادي الدواسر، والزلفي ، بينما بلغ أدنى متوسط سعر للكيس (12) ريال في كل من الجوف، والطائف ، وتبوك ، وشقراء. وتطرق التقرير إلى حجم إنتاج شركات الاسمنت من الاسمنت خلال النصف الأول2010م والذي بلغ (22,7) مليون طن من الاسمنت و(18,8) مليون طن من الكلنكر ، وبلغ إجمالي مبيعات شركات الاسمنت (22,1) مليون طن وحجم المخزون نهاية النصف الأول لهذا العام 2010م (597) ألف طن من الاسمنت و(7,9) مليون طن من الكلنكر .

3- حديد التسليح :

وأشار التقرير إلى أن أسعار حديد التسليح في عدد من الأسواق الخارجية شهدت تراجعاً خلال الفترة الماضية مقارنة بأعلى أسعار بلغتها نهاية أبريل وبداية مايو2010م ، وذلك على إثر تراجع أسعار عدد من مدخلات الإنتاج حيث سجلت أسعار كتل الصلب انخفاضا خلال بداية شهر يوليه2010م بحوالي (26%) ،كما انخفض سعر السكراب بحوالي (17%) وتتابع الوزارة بكل إهتمام تطورات الأسعار في السوق المحلي .
جميع الحقوق محفوظة وزارة التجارة و الاستثمار ©
افضل ابعاد للتصفح 768*1024 يدعم جميع المتصفحات والأجهزة الذكية